قصص نيك محارم رحاب تتناك من اخو زوجها احمد المسافر

152181
Share
Copy the link

قصص نيك محارم رحاب تتناك من اخو زوجها احمد المسافر

قصص نيك محارم فشخ كس زوجة اخوه رحاب صاحبة اكبر طيظ فى ظل سفره بالخارج

انا رحاب 21 عام ساقص عليكم قصتى مع اخو زوجي احمد الذى كنت دائماً آراه ينظر لي

بنظراته الملتهبه الحاره وهو يخترق جسدى بسهام عيونه الملتهبه نحو جسمي زات الانوثه

المتفجره حيث اننى امتلك طيز كبيره طريه وايضاً بزاز كبيره ساخنه وقوام مشدود سكسي للغايه

ولكننى عاشقه لنيك المحارم وكثيرا ما قرأت عن قصص نيك محارم .

وفى وسط نظراته التى تتساقط فوق جسدى المثير كالأمطار كنت اتصنع بأننى غير مدركه له

ولكن ماذا حينما اذهب للنوم واتزكره وهو ينظر لجسمي الشهي ويحدق نظراته على بزازى النافره

فلن استطيع النوم من هيجان جسمى وسخونة كسي وسخونة حلمات بزازى زات اللون الوردي

وبشرتي البيضاء كالحليب التى تتشوق لمن يحسس عليها ويدلكها حتى يصل لفتحة بركان كسي المشتعل .

بداية قصتى : كنت فى يوم من الايام واقفه فى المطبخ بطبخ مع حماتي وجاء احمد ودخل المطبخ وقال

انا جعان جداً ووقف خلفي وبدأ يحشر قضيبه المنتصب بين اردافي وانا فى قمة هيجاني وخوفى من حماتى

ان تراه وكلما نظرت له فى عيناه كان يتصنع بانه غير مدرك وانه واقفا خلفي فى المجال الطبيعي وانه غير

مدرك لما يحدث من انتهاك زبه لاردافي الحاره الشهيه واننى قريبا سأكتب قصص نيك محارم .

نار كس رحاب تشتعل من تحرش اخو زوجها بمؤخرتها الطريه الساخنه بالمطبخ

فخرجت من المطبخ وانا هايجه على الاخر واصرخ بصمت قائلة آه يانا يا كسي نفسي اتناك منك يا احمد

ثم وضعت الغداء على التربيزة وبدأنا جميعاً فى تناول الأكل فقام احمد بالقاء الملعقه ونزل اسفل التربيزة

لاحضارها فبدات انا بالمغامره وفتحت فخاذى وهو بدأ يحسس على رجلي حتى وصل لفخذي ورفع العبايه

ووضع يده فوق كسي المنتفخ وانا لن استطيع المقاومه حتى ساح كسي وبدأ يفتح ويضم معلناً انا خضوعه لنوبة

التحرش به فسالته والدته ايه يا احمد كل دا بتجيب الملعقه فقال لها لا خلاص جبتها وجلس احمد مرة اخري

وبدأ ينظر لي بشهوه وانا انظر له وانا مشتعله وممحونه الكس ارغب فى نياكته بالفور .

ثم بعد ذلك قالت حماتي سوف اذهب للسوق لشراء بعض الأشياء وسألتنى هل ستاتى معي يا رحاب فقولت لها

لا معلش يا حماتى انا مرهقه شويه وهنام فسمع احمد ما قولته وكأنه يقول لقد سمحت لي الفرصه ان انيك زوجة

اخي وقال لامه اما انا فسوف اذهب للنادي لانى بقالي فترة مالعبتش رياضه وذهبت حماتى للسوق واحمد للنادى

وانا بمفردي بالمنزل وانا متأكده انه سيعود متلهفاً على جسمي الابيض وكسي البارز الذي يريد نياكته بقوه بزبه

الساخن الممحون .

قصص نيك طيظ محارم رحاب واحمد
فشخ طيظ رحاب من اخو زوجها المهاجر ونياكتها بقسوه وشدة فى خرم طيظها وايضا فى خرم كسها الساهن الممحون

رحاب تتصنع النوم وهى تردتى الاندر فقط ويعود احمد وهو يتشوق لنيك كس زوجة اخوه

ذهبت لاوضة النوم بعدما قلعت هدومي ونايمة على بطنى بالاندر الاحمر والسنتيانه فقط وسمعت صوت فتح الباب

فتصنعت النوم وانا اشعر باحمد يفتح الباب بهدوء ويمشي على اطراف اصابعه وقفل باب غرفة نومى ورآه وبدأ

يحسس فوق فخاذي بل يدلك اردافي البيضاء حتى وصل الى الكلوت وادخل يده من تحت الكلت وبدأ يبعبصنى فى طيظى

وانا هنا لن اتمالك ما يفعله بخرم طيظى الطريه التى تأكلها الشهوه وبالجوار يوجد كسي الساخن الذي يفتح ويضم راغباً

فى نياكته الان ، ووصلت ايد احمد لكسي الاملس الشفاف زات الشفرات الكبيره وبدأ يداعب بظر كسي ويفركه وانا هنا لن

استطيع كتم تنهداتى وخروج انفاسي الحاره ودقات قلبي المتسارعه وخضوعى ومحنتى لزبه وشوقى لنياكته وقام احمد بخلع

الشورط واخرج زبه ووضعه فوق طيظى وادخله من تحت الكلوت وهنا زوبت كالشمع فما اطيب هذا الزب المنتصب الذي

يعشق نيك محارم بيته فهو زات زب كبير وايضاً انه زب مفتول العضلات فهو فحل هايج زات زب منتصب فشخ .

فانا هنا من جراء تحرشه بطيظى ودعك اردافي بزبه وحشره بين فخاذي وتمريره من فوق كسي بدأ كسي يفرز سؤائله

وتبللت وسالت سوائلي فبدأ يقول لى احمد رحاب .. رحاب هل انتى مستيقظه فبسرعه وبدون وعياً قولت له نعم وانا نفسي

فيك من زمان بحلم انك تنيكنى من بعد ما اخوك سافر بس ماكونتش لاقيه طريقه اخليك تنيكنى بيها ومكونتش اعرف انك

عايز تنيكنى وانا من دلوقتى شرموطه ليك انت يلا يا احمد عايزة اتناك فى كسي .

فسرعاناً ما خلع ملابسه احمد واصبح عارياً تماماً ونزع الاندر والسنتيانه وجعلنى عاريه امامه وبدا يبوسنى فى شفايفي

حتى شعرت بأنه يأكلهم من قوة قبلاته الحارقه ويلحس رقبتى ويعضعض فى بزازى ويفرك حلماتى الواقفه الساخنه بل انه

كان يحتضننى بل يعتصرني بين ازراعه ثم بدأ يحسس على بطنى وخصري حتى وصل لعانتى الكبيره ووضع لسانه فوق

بظر كسي الهايج وانا هنا بدأت أتأوه واتلوي تحته كالحيه من شدة سخونتى واثارتي حتى فقدت صوابي ووعي وبدأت اتكلم

آه آه آآآآآآآآه يا احمد من زمان نفسي اتناك يلا بئا نيكنى كسي محروم من نيك الزب يلا بئا نيكه انا شرموطك ولبوتك انا عاهرتك

يلا نيك كسي وطيظى يلا يا احمد اعمل كل اللى نفسك فيه انا قدامك اهو عريانه اح اح احححح يا احمد انا تعبانه اوى .

ومن هنا احمد زادت اثارته وهيجانه وقوة زبه المنتصب وفشخ فخاذي وادخل زبه الطويل القاسي بين شفرات كسي حتى وصل

لبويضاتي وهو يخرجه ويدخله بسرعه كبيره وهو ينزل ويطلع فوقي بسرعه وانا اندمجت معه وبدات انزل واطلع معه بشهوه كبيره

ثم توقف احمد واخرج زبه الذي دك به حصون كسي الملتهب ووضع فى فمى وانا كنت اعضعض له زبه والحس راسه المنتفخه

الحمراء وارضعه فما اجمل رضاعة زب اخو زوجى الهايج فرضعته تارةً بلطف وحنان ومرةً اخري بقوه وشراسه وهو يصرخ من

قوة اثارته وسخونة زبه المنتصب وفجاءة سحب زبه من فمى وظل يضربنى فوق اردافي حتى جعل طيظى حمراء وبدأ يدخل زبه

فى خرم طيظى الضيق وانا اصرخ من شدة الشهوه والوجع فتركنى وذهب واحضر علبة الكريم ووضع منه فوق خرم طيظى وفوق

راس قضيبه المنتفخ وبدأ يدخل زبه فى خرم طيظى حتى ادخل زبه بطيظى لاحشائى وظل يدك حصن طيظى الذي تأكله الشهوه

بقوه وعنف وانا اصرخ قائلة كمان يا احمد نيك طيظ مرات اخوك ، بموت فى زبك يا احمد انتى حبيبي عايزاك تنيكها بالجامد

افشخ خرم طيظي يا احمد انا بقيت شرموطه وعايزة اتناك منك على طول انا مراتك انت مش  مرات اخوك واحمد يزداد من اخراج

وادخال زبه الواقف بقسوه داخل خرم طيظى بقوه وهو راكب فوق اردافي وزبه محشورا بداخل طيظي وانا اخذة وضعية القطه امامه

نيك محارم

احمد ومرات اخوه رحاب يصلوا لمرحلة الزروة وتقرر رحاب ان يقذف احمد حليبه داخل طيظها

وهكذا كان ينيك خرم طيظى احمد تارة ثم يدخله بخرم كسي مرة اخري واخيرا بخرم طيظي وهنا شعرت بأحمد

يصرخ فوق طيظيمن شدة هيجانه ووصوله للزروة فقولت له احمد هات لبن زبك جوا طيظى حتى تروى محنتى

وتشفي غليلى من قلة النيك وحتى تكبر طيظي وتصبح مرنة اكثر من حليبك الطازج ها يا احمد اروي طيظي بلبنك

فازداد احمد من اخراجه وادخاله سريعاً وبقوه حتى قذف حليب زبه الطازج الساخن بداخل خرم طيظي حتى امتلئت

طيظى بلبن زب احمد وانا فى تلك الوقت قذفت سؤائل كسي الساخنه التى كالحمم البركانيه من كسي المفشوخ بزب

احمد حبيبي وارتمى احمد فوقى دون اى كلام وانا هكذا ايضاً ونحن الاثنان لا نسمع سواء صوت دقات قلوبنا وانفاسنا

الحاره ثم بعد بضع لحظات قولت له احمد قوم نستحمى قبل ما امك تيجي ، وبالفعل ذهبت انا واحمد للحمام سوياً وهو

يغسل لي كسي وطيظى وبزازى وانا اغسل له زبه واحميه برفقاً فهو اصبح زوجي وانا عاهرته زوجة اخوه وطلبت منه

ان نفعل ذلك دائماً كلما سمحت لنا الفرصة بخروج حماتي من البيت وكان احمد سعيدا جدا بذلك وقال لى لقد اصبحتى

حبيبتى وزوجتى انا ولستى زوجة اخى فانا خيالك وانتى فرستى ولن اترك جسدى الانثوى لاحد غيرى فانت

عاهرتى ولبوتى فقولت له وانت عشيقى ومطفى شهوتى .

قصص نيك

Comments